"لا مكان بيننا لنسويّات الاستثناء": بناء التحالفات من الانقسامات على وسائل التواصل الاجتماعية في اسطنبول

السيرة: 

دفعتني رومانسيتي لدراسة السينما والتلفزيون، لكنني أدرك مدى حبّي للكتابة الأكاديمية والخيالية. تقدّمت بطلب إلى برنامج ماجستير أثناء محاولتي البقاء على قيد الحياة بدوام جزئي، وظائف قائمة على المشاريع في مجال الأفلام، وفي العديد من المنظمات غير الحكومية المعنية بالهجرة وحقوق مجتمعات الميم+. تخرجت في مجال الدراسات الثقافية، حيث عملت على النظرية الكويرية، وروتينات التفاعلات الاجتماعية للمثليات وثنائييات الميل الجنسي في الحانات وتطبيقات المواعدة وعلاقتها المحتملة بممارسات التضامن في عام 2017. تشمل اهتماماتي البحثية الدراسات الكويرية والجندر والذاكرة والأفلام. ما زلت أواصل القيام بنشاط بدوام جزئي في دوائر مجتمعات الميم+، وأحاول الالتقاء مع الأصدقاء وإجراء مناقشات حول إنقاذ العالم. بالإضافة إلى ذلك، أشغل عقلي في العديد من المنظمات غير الربحية التي تعنى بحرية التعبير (الفني).

‫ ‫الملخص: 

أرتكز في هذا المقال على أشكال التعبير العام عن ذاتيات الأشخاص العابرين في تركيا المعاصرة لتحديد نقاط الخلاف الأساسيّة بين الأشكال المختلفة للعمل الناشطيّ المتعلقة بالجندر والجنسانيّة، لا سيّما الانقسام بين النسوّية المتوافقة الجندر والنسوّية العابرة الجندر. كما أتفحّص هنا صحّة الادّعاءات بشأن "المسائل المستوردة من الغرب" في الخطابات الكارِهة للعابرات/ين والمستثنية للعابرات/ين في تركيا. أحاجج في ما يلي أنّ مسائل شمل العابرات/ين و/أو رُهاب العابرات/ين في تركيا المعاصرة تعكس في الواقع توترات قائمة بين ناشطات/ي مجتمع الميم+ والنسوّيات/ين المتوافقات/ي الجندر منذ تسعينيات القرن الماضي. وأسعى من خلال ذلك إلى توضيح استمراريّة النقاش القائم وتصحيح الفكرة السائدة بأنّه وليدُ عصرِنا الحالي. الهدف من هذا العمل التحليلي في نهاية المطاف هو الخروج بتوصيات تركّز على بناء التحالفات من خلال الانقسامات الكثيرة القائمة في العمل الناشطي للعابرات/ين، الكويريات/ين، والنسوّيات/ين في اسطنبول، تركيا.

الكلمات المفتاحية: 
ذاتيات الأشخاص العابرين
تركيا
النسوّيات الراديكاليات المستثنيات للعابرين/ين
تحالفات
المناقشات عبر الإنترنت
اقتباس: 
لارا أوزلن. ""لا مكان بيننا لنسويّات الاستثناء": بناء التحالفات من الانقسامات على وسائل التواصل الاجتماعية في اسطنبول ". كحل: مجلّة لأبحاث الجسد والجندر مجلّد 6 عدد 3 (18 ديسمبر 2020): ص. 421-439. (تمّ الاطلاع عليه أخيرا في تاريخ 03 مارس 2021). متوفّر على: https://kohljournal.press/ar/node/273.
مشاركة: 

انسخ\ي والصق\ي الرابط اللكتروني ادناه:

انسخ\ي والصق\ي شفرة التضمين ادناه:

Copy and paste this code to your website.
ترجمة: 

رولا علاء الدين هي مترجمة تعيش في بيروت، وتملك ما يزيد عن 10 سنوات من الخبرة في مجال الترجمة والترجمة الفورية في اللغات العربية والإنكليزية والفرنسية. بالإضافة إلى حصولها على إجازة في علم اللغات والترجمة، تواصل رولا تعليمها الأكاديمي في مجال الوساطة، وتركز على الوساطة في النزاعات التي تشمل المهاجرين/ات واللاجئين/ات، مع اهتمام خاص على دور اللغة في الثقافة والنزاعات. قادها عملها مع اللاجئين/ات والمهاجرين/ات في لبنان للانخراط في الدراسات المرتبطة بالمهاجرين/ات، مع تركيز على الهجرة المتعلقة بالعمل بشكل عام، والعمال/ العاملات المهاجرين/ات في لبنان تحديدًا. يستكشف بحثها الحالي دور المسارات العالمية والمحلية للهجرة المرتبطة بالعمل في تكوين القصص الفردية والحميمية للأفراد المهاجرين/ات.

theoc1_copy.jpg

ثيو لوك

عشّاق/عاشقات هائمون/ات

فلنفترض أنّي أخذتُ هرمون التستوستيرون، فبدأت ذقني تنبُت وخَشِنَ صوتي وبرَز العضلُ في جسدي، وباتَ يُشارُ إليَّ كرجلٍ متوافق الجندر. أتساءل هل من شأن ذلك أن يغيّر تجربتي كمؤدٍّ لأنوثة قسرية؟ هل تتبخر تلك التجربة وتختفي فجأةً من جسدي وعقلي؟ أنا أفضّل أن أتواجد في مساحات لم أدفع نفسي إليها، مساحات تتيح لي التوسّع. بين الرجال العابرين من يعتبرون أنفسهم مؤيدين للنسويّة. أظنّ أنّه من حق الناس أن يكونوا حيث ما شاؤوا وكيف ما شاؤوا التعبير عن أنفسهم/ن. (أريكان 2011)1

لجأت مجموعة من الأكاديميات/ين الأتراك النسويات/ين المتوافقات/ي الجندر، على مدى السنتين الماضيتين،2 إلى وسائل التواصل الاجتماعية لمناقشة القيود العمريّة للعلاج ببدائل الهرمونات في تركيا، وذلك تزامنًا وتوافقًا مع حوارات مماثلة في المملكة المتحدة.3 وقد زعمَ البعض بأنّ الأطفال والشباب الذين يأخذون مُثبِطات الهرمونات قد يندمون على فعلهم هذا لاحقًا في الحياة ("العدول"4)، ما قد يؤدي إلى حالة إضطراب الهوية الجندرية (أو رُهاب النوع). في تركيا، الدولة هي الجهة الناظِمة للعلاج بالهرمونات الذي يشكّل مرحلةً أساسيّة في عملية العبور لدى الأشخاص المعرّفين ذاتهم كعابرين/ات. كما تطرّق/ت الأكاديميون/ات المذكورون/ات أعلاه إلى مسألة "الامتيازات الذكوريّة للنساء العابرات" على صفحاتهم/ن الخاصّة على موقعيْ فايسبوك وتويتر مشيرين/ات إلى مجموعة من المراجع الصادرة في المملكة المتحدة.5

على أثر هذه المناقشات حول "العدول" و"الامتيازات الذكورية" التي حظيت بتغطية إعلامية واسعة، ردّت المجموعات والمنظمات التي تُعنى بحقوق المثليات والمثليين ومزدوجي/ات الميل الجنسي والعابرين/ات وحاملي/ات صفات الجنسين وغيرهم، مجتمع الميم+،6 بأنّ "النساء العابرات هنّ نساء" وبأنّ "الناشطات/ين النسويات/ين الكويريات لن يقبلن/وا بأيّ شكلٍ من أشكال رُهاب العابرين/ات".7 كما واجهت مسألة "الامتيازات الذكورية" بتسليط الضوء على "امتيازات متوافقي الجندر"،8 وشدّدت على مسألة قتل الإناث وهي مسألة تعني النساء العابرات في تركيا.9 في خلال هذه المناقشات على وسائل التواصل الاجتماعية، تمّت الإشارة إلى الأكاديميات/ين النسوّيات/ين المتوافقات/ي الجندر ومن يساندهم بعبارة "نسوّيات الاستثناء" (TERF بالإنجليزية) بصفتهنّ نسوّيات راديكاليات مُستثنيات للعابرات،10 بينما اعتبرت هؤلاء أنفسهنّ باحثات بنظريات النسوّية الناقدة للجندر (GCFT). أستخدم عبارة "نسويّات الاستثناء" في هذا النص للدلالة على هؤلاء.

عملت مجموعات مستثنية للعابرين/ات في المملكة المتحدة، مثل مجموعة "غت ذا أل أوت" Get the L Out ومجموعة "ميْ ديْ فور وومان" Mayday4Women، على استغلال أسبوع الفخر لسنة 2018 للتشديد على ما تعتبره طابعًا "تهديديًا" للعبور الجندري (تودور 2019، ص.2)، والادّعاء بأنّ "وجود النساء والمثليات آيلٌ إلى زوال بسبب الأشخاص العابرين". إنّ البعض من نسوّيات الاستثناء في تركيا يستند إلى سياق المملكة المتحدة لدعم زعمه بأنّ مسائل حريّة أو مرونة الجندر والجنس هي "مسائل مستوردة" من الغرب.

لا شكّ في أنّ النقاش حول العبور الجندري له تبعات عابرة للحدود الوطنية، إلا أنّي أرتكز هنا على أشكال التعبير العام عن ذاتيات الأشخاص العابرين في تركيا المعاصرة لتحديد نقاط الخلاف الأساسيّة بين الأشكال المختلفة للعمل الناشطيّ المتعلقة بالجندر والجنسانيّة، لا سيّما الانقسام بين النسوّية المتوافقة الجندر والنسوّية العابرة الجندر. كما أتفحّص هنا صحّة الادّعاءات بشأن "المسائل المستوردة من الغرب" في الخطابات الكارِهة للعابرات/ين والمستثنية للعابرات/ين في تركيا. أحاجج في ما يلي أنّ مسائل شمل العابرات/ين و/أو رُهاب العابرات/ين في تركيا المعاصرة تعكس في الواقع توترات قائمة بين ناشطات/ي مجتمع الميم+ والنسوّيات/ين المتوافقات/ي الجندر منذ تسعينيات القرن الماضي. وأسعى من خلال ذلك إلى توضيح استمراريّة النقاش القائم وتصحيح الفكرة السائدة بأنّه وليدُ عصرِنا الحالي. الهدف من هذا العمل التحليلي في نهاية المطاف هو الخروج بتوصيات تركّز على بناء التحالفات من خلال الانقسامات الكثيرة القائمة في العمل الناشطي للعابرات/ين، الكويريات/ين، والنسوّيات/ين في اسطنبول، تركيا.

 

ملخّص سياقي للاختلافات والتوافقات بين نسوّية متوافقات الجندر والنسويّة الكويرية والجندر في تركيا المعاصرة

برزت تدريجيًا حركة نسوّية في تركيا بعد الانقلاب العسكري عام 1980، تركّز نشاطها على مسائل الإجهاض، والعنف ضد النساء، والمساواة في المشاركة السياسية والحياة الاجتماعية (تيكيلي 1992؛ سيرمان 1988). اعتمدت هذه الحركة مصطلحات جديدة مثل نظام السلطة الأبويّة والتمييز الجنسي، وشكّلت مجموعات لرفع مستوى الوعي حول القضية، وأطلقت منشوراتها الخاصّة، ونظّمت نفسها كتجمّع موحّد (غير هرميّ ومستقل)، وأنشأت مؤسسات جديدة من ضمنها ملاجئ للنساء، ومكتبات، وأقسام خاصّة بدراسات المرأة في الجامعات.

صحيحٌ أنّ الحركة النسوّية تضمّنت مجموعات مختلفة، إلا أنّ معظم عناصرها كنّ نساءً متوافقات الجندر، غيريّات الميل الجنسي، مدينيّات، من الطبقة الوسطى، وذات مستوى تعليمي عالٍ، تأثرنّ بشكلٍ مباشر بالمعارف النسوّية الغربية، الأمر الذي شكّل نقطة اعتراض أدّت إلى انتقادات كثيرة على مدى السنين (داينر 1992؛ تيكيلي 1992؛ سيرمان 1988). بشكلٍ عام، تأرجحت المواقف السياسية لهذه التجمّعات بين النسوّية الراديكالية والنسوّية الاشتراكية، ما أدّى إلى استثناء مجموعات من النساء وإلى اختلاف كبير في المواقف تجاه من يجب اعتباره إمرأةً (كرستيسيوغلو 2016، ص.4). ومع ذلك، وبالرغم من توترات ضمن الحركة النسوّية، بقيت محصّنةً في مواجهة تدخلات الدولة.

تزايد نشاط الحركة النسوّية الراديكالية والحركة المناصرة لحقوق العابرات/ين مع تراجع أثر الانقلاب العسكري بعد عام 1980. وقد تكلّل نشاطهما هذا في حدثيْن سياسيْن بارزيْن هدفهما لفت الانتباه إلى العنف الذي تمارسه الدولة في تعاملها مع أجساد النساء والنساء العابرات. الحدث الأوّل هو الحملة ضد ضرب النساء سنة 1987،11 والثاني هو الإضراب عن الطعام لعاملات الجنس العابرات في منتزه غيزي لسنة 198712 (سيتين 2015).

برزت حركة الميم+ المعاصرة في تركيا وزاد نشاطها مع نهاية التسعينيات وبداية سنوات الألفيْن، وقد "اتّصفت بخصائص يساريّة وأناركيّة وحصدت دعمًا من النسوّيات/ين، والأناركيات/ين، والبيئيات/ين على حدٍّ سواء" (بيردال 2014، ص.15). تشكّلت حركة الميم+ في تركيا، شأنها شأن الحركة النسوّية، ضمن مساحات مدينيّة وجامعيّة تابعة للطبقة الوسطى. وقد بدأ النشاط السياسي لأشخاص عابرين في منظمات مختلفة، مثل "إي أش بي أل جي بي تي تي"13 أو "لامبداسطنبول"،14 في الحقبة ذاتها. إلا أنّ عنصر المثليين الذكور طغى على ساحة الميم+ بشكلٍ دفعَ الكثير من النساء العابرات والمتوافقات الجندر إلى الشعور بالتهميش. فعمدت النساء الناشطات العابرات، في السنوات الأخيرة، إلى تحديد الأولوية حول مناصرة قضايا العابرات/ين، وأسّست مجموعة "اسطنبول أل جي بي تي (تي)".15 وتمّ أيضًا تأسيس مبادرة "فولترانس ترانسمن" (VolTrans TransMen) من منطلق التنظيم الذاتي نفسه. أمّا مجموعات المثليات ومزدوجات الميل الجنسي فقد اتجهت إلى التنظيم ضمن الجماعات النسوّية، لكنّ ذلك لم يكن كافيًا. فمع الإهمال الذي طغى على قضايا المثليات ومزدوجات الميل الجنسي في كلتيْ الساحتين السياسيتين، تشكّل تجمُّع "ليز باي فيم"16 (الإسم دلالة على المثليات ومزدوجات/ي الميل الجنسي والنسوّيات) لفترة قصيرة ولكن ذات فعالية، بين عاميْ 2015 و 2017. ونذكر من الأمثلة الأخرى على العمل التحالفي بين مجتمع الميم+ والنساء المتوافقات الجندر، مجلة "أمارغي"17 التي صدرت من 2006 إلى 2015، ومجلة "فمينيست بوليتيكا" من التجمُّع النسوّي الاشتراكي18 (باساران 2011، ص.22-23). وقد شكّلت كلٌ منهما منبرًا أتاح مناقشة قضايا الميم+ والنسويّة العابرة.

لكنّ مجتمعيْ النساء المتوافقات الجندر والميم+، وبالرغم من هذه الاختلافات في الهوية، قد التقيا وما زالا يلتقيان على جبهاتٍ عدّة. فغالبًا ما تتفق ناشطات النسوّية والميم+ في ما خصّ مسائل قتل الإناث، وقتل العابرين/ات و/أو انتحار العابرين/ات، والعنف الأُسري، والتحرّش، والدعاوى القضائية المستمرة في حالات العبور. تقول الباحثة زنغين (2016، ص.270) عن "إطار جرائم القتل على أساس الجندر" إنّه "يتيح لنا مساحة أوسع للتفكير بتجاربنا المشتركة كأشخاص قابلين للقتل، نساءً متوافقات الجندر وأشخاصًا عابرين". بالفعل، إنّ العنف الذي تتعرض له عمومًا النساء المتوافقات الجندر والنساء العابرات يقرّب بين الطرفين ولو مؤقتًا. أضف إلى ذلك واقعَ أنّ مجتمع المحافظين ككلّ يرى مبادرات مناصرة كلٍّ من مجتمع النساء والميم+ من المنظار ذاته. فعلى سبيل المثال، في أيلول/ سبتمبر 2019، طالبت منظمة ’مجلس الأسرة‘، (Aile Meclisleri) المناهِضة للمساواة الجندرية، بأنّ يتمّ تصنيف منظمات الميم+ كمنظمات "إرهابية" على أساس أنّها تنشر "الفُحش" و"المثلية" في المجتمع.19

شكّلت مظاهرات منتزه غيزي في 2013، بالإضافة إلى محاولة الانقلاب في 2016، مصدرَ ضغطٍ كبير على المجتمع المدني. وبات/ت الناشطون/ات من مجتمع الميم+ والنساء المتوافقات الجندر هدفًا للدولة التركية التي حظرت مسيرات الفخر في مدن عدّة (من ضمنها اسطنبول) في سنة 2015. وقد تمّ منع عددٍ من الأنشطة التابعة لمجتمع الميم+ أو تمّت مداهمتها من الشرطة بحجة "الإخلال بالآداب العامّة" لا سيّما في أنقرة. في العام 2019، تمّ منع مسيرة الثامن من آذار/مارس بسبب "التخوّف من هجوم إرهابي"، كما تمّ تغريم عدد من المنظمات النسوّية لقيامها بتنظيم مسيرات نسوّية أو المشاركة بها في مرسين20 وإسطنبول.21

تُطلعنا اللمحة العامّة أعلاه على نقاط الاتفاق والاختلاف العامّة بين الناشطات/ين النسوّيات/ين من متوافقات/ي الجندر من جهة الكويريات/ين من جهة أخرى. ولكنّ تركيز هذا البحث هو على خطابات الاستثناء والشمل المعنية بالنساء العابرات. فمسألة "من يُعتبَر إمرأة" تتعارض عليه أهمّ النسويّات المتوافقات الجندر المستثنيات للعابرات والنسوّيات الكويريات الشاملات للعابرات.

 

النقاش حول النسوّية – حلقة الحوار لعام 2011

ضمن مسيرة الثامن من آذار/ مارس لسنة 2011 التي تُقام بمناسبة يوم المرأة العالمي، طُلِبَ من مشارِكة عابرة أن "ترحل عن المسيرة" لأنّه "لا يُسمَح بتواجد الرجال في هذه المساحة" (زنغين 2016، ص.266). وقد جرت هذه المسيرة في وقتٍ احتدّت فيه التوترات بين النسوّيات العابرات/ الكويريات والنسوّيات المتوافقات الجندر حول مسألة حضور الأشخاص العابرين، الأمر الذي بدا واضحًا من خلال الشعارات التي حملتها الناشطات العابرات/ الكويريات مثل "الأشخاص العابرون موجودون".

في أعقاب هذه الحادثة نظّمت مجلة "أمارغي" حلقتيْ حوار بعنوان ’النقاش حول النسوّية‘ (Feminizm Tartışmaları) (أوزديمير وبايراكتار 2011؛ 2012). وتمحوّرت جلسات النقاش حول مسألة شمل النساء العابرات ضمن الحركة النسوّية الكبرى من خلال البحث في السُبُل لإرساء سياسات نسوّية شاملة.

في حلقة الحوار الأولى، أدانت العابرة سيما/ سميح المضايقات التي حصلت في مسيرة الثامن من آذار/ مارس، قائلةً:

لا كلام في ما بيننا عن التراتبيات، أو المضايقات، أو العنف... عددٌ كبيرٌ من الناشطات النسوّيات يلقين علينا المحاضرة تلو الأخرى عن عدم كوننا نساءً أم نسوّيات بما فيه الكفاية، وعدم تخلّينا عن الامتيازات الذكورية. (أشيكا 2011، ص.312)

غالبًا ما تقع النساء المتوافقات الجندر في فخّ هذه الديمومة المُفترَضة للامتيازات الذكورية لدى المرأة العابرة. وفي هذا الشأن، يشدّد عمل إيمي كوياما (2017)، مانيفستو نسويّة عابرة (Transfeminist Manifesto)، على التنمّر والاستهزاء الذي تعاني منه النساء العابرات قبل عبورهن، و"الاكتئاب" الذي يسببه لهنّ جسدهنّ الذكوري (2017، ص.267). وأنا أوافق تمامًا مع كوياما في هذا الخصوص، فالجسد الذكوري ليس بالضرورة مصدر امتياز. الامتياز الذكوري مفهومٌ غير منتظمٍ ويرتبط غالبًا بأشكال الذكورة المهيمنة التي تُملي سلوكياته على حساب الأشكال الخاضعة. أضف إلى ذلك مخاطر التفكير المتصلّب الأحادي الجانب في ما خصّ الأداء الجندري والميل الجنسي، ويظهر ذلك بوضوح في المقتطف أعلاه في بداية هذه المقالة من نص عليغول (أريكان). يعتبر تودور (2017، ص.4) أنّ الحتميّة في المُدركات المتعلقة بالجندر تفرض قيودًا على مرحلة تعريف الذات لدى المرأة العابرة، وذلك لأنّه "أن تكون رجلًا يوازي أن تكون مفترسًا جنسيًا". وهذه المعادلة بين الذكورة والسلوك الافتراسي تعزّز المعايير الجندرية الثنائية وتعيق أيّ محاولة لمكافحة أشكال التحّيز للتوافق الجندري.

تكلّمت في المقابل الناشطة النسوّية المتوافقة الجندر، فيليز، منتقدةً الناشطات العابرات "لعدم المشاركة في النشاطات على مدى السنة المتعلقة بمكافحة العنف ضد المرأة، والحملات حول دعاوى الاغتصاب" و"الاكتفاء بالحضور ضمن مسيرة الثامن من آذار/ مارس" (كاراكوس وأقايا 2011، ص.82). كما أفصحت الناشطة عن شعورها بالتوتر من "مسائل التحالفات مع العابرات لأنّهنّ [أيّ النسوّيات المتوافقات الجندر] تُتَهمنّ برهاب العبور في إطار سعيهنّ لفهم الذاتيّة العابرة" (المرجع نفسه). وفي حالات كثيرة، تلوم النسوّيات المتوافقات الجندر "الصوابية السياسية" لأنّها تحدّ من نطاق النقاش.

برأيي، يجب ألا يتمّ النظر إلى اتهامات "رهاب العبور" ببساطة على أنّها محاولات "لإسكات الناس أو إغتيال رأيهم"، بل يجب تلقفها كتنبيهٍ مبكر لضرورة الإمعان في التفكير بالحجج العقلية التي يحملها المرء. يمكن مثلًا إعادة صياغة هذه الحجج أو التفكير بشكلٍ ناقد في ما يُعتَبَر رهاب العبور (في حضور أشخاص عابرون/ات). يجب النظر إلى الأمر على أنّه عملية حثيثة للتعلّم ونبذ الأفكار الخاطئة. إنّ تردّد الأشخاص/الناشطات/ون في التفكير بما يحملوه من رهاب العبور، أو تجنبّهم/ن إيّاه، يمكن قراءته كانعكاس لامتيازاتهم/ن، إذ أنّهم ببساطة غير مضطرين/ات للتفكير بهذه الأمور. وما نقلته أعلاه عن لسان الناشطة النسوّية المتوافقة الجندر، فيليز، كان ولا يزال أحد أكثر النقاط صلةً بموضوع نسوّيات الاستثناء، إذ تُتّهم الكثير من الناشطات العابرات "بتعليق مشانق النسوّيات لمجرد طرح الأسئلة".

بالفعل، في إطار المناقشات الحاصلة مؤخرًا، اتّهمت النسوّيات المتوافقات الجندر الناشطات/ين الكويريات "برفض التواصل أو باللجوء إلى التقليل من شأن الآخر لمجرد طرحه الأسئلة". ترى ساره أحمد أنّ هذا السلوك هو نوعٌ من سُبُل البقاء وشبيهٌ بسلوك من يرفض الحوار مع مرتكبي العنف. تقول أحمد: "رفضُ أشكال الحوار وأشكال النقاش هو إذًا فعل تكتيكيّ أساسيّ في السعيّ إلى البقاء" (أحمد 2016، ص.31). لا بدّ أنّ استراتيجية البقاء والحماية هذه تبدو مألوفة للكثير من النساء اللواتي تعرّضنّ لأيّ نوع من التحرّش أو الاعتداء بالعنف.

كان موقفُ الناشطة والأكاديمية النسوّية نوخيت (أشيكا 2011، ص.304) أكثر انتقادًا لهذا النقاش حول شمل العابرات، فهي علّقت قائلةً: "أخشى أن تصبح النسوّية مشلولة الحركة وجامدة إذا ما استمرّ هذا الانغلاق عبر التقيّد بالاختلافات [البيولوجية]". وكذلك تقول أحمد (2016، ص.30) إنّ "البيولوجيا قد تحوّلت سلاحًا في الساحة النسوّية". بالفعل، تصير البيولوجيا شرطًا مسبقًا لخصائص المرأة وذلك يؤدي إلى استثناء العابرات. وقد برزت مسألة البيولوجيا بشكلٍ خاص في خلال حلقة الحوار الثانية في 2012.

 

النقاش حول النسوّية – حلقة الحوار لعام 2012

شَهِد العام 2012 حلقة الحوار الثانية للنقاش حول النسوّية. وفي هذا الإطار، قام/ت الناشط/ة الكويري/ة، بيرفو، بتذكير الحاضرين بأنّ "استثناء العابرات على أساس ’طاقاتهنّ الذكوريّة‘ أو ’عدم كونهنّ نساءً بما فيه الكفاية‘ يعود إلى تسعينيات القرن الماضي، عندما تمّ استثناء إمرأتين عابرتين كرديّتين يساريّتين، كانتا في طور العبور، على أساس أنّ هويتهما ’لم تكن معروفة تمامًا بعد‘". (غولكان وأليغول 2012، ص.258)

في تصريحٍ نشرته مجلة "أمارغي" عبَّر الرجل العابر أليغول (2012، ص.260) عن معارضته "الأنوثة القسرية" المتوقعة من النساء العابرات، وحاججَ بحدّة بصيرته بأنّ "عدد الهويات العابرة في العالم قد توزاي عدد سكان العالم". وهنا سلّط الضوء على كيفية التعامل مع الأشخاص العابرين الذين لم يباشروا بعملية العبور (غير المنتقلين) وكيف تمّ استجوابهم/ن وإقصاؤهم/ن على أساس جنسهم/ن في خلال مشاركتهم/ن في مظاهرات 25 تشرين الثاني/ نوفمبر22 أو الثامن من آذار/ مارس.

تشير إيمي كوياما (2006، ص.704) مُحّقةً إلى أنّ امتيازات التوافق الجندري "شأنها شأن الامتيازات الأخرى ليست مرئية لمن يمتلكها". والتحليل الذي اتّبعته كوياما يحرّر النساء العابرات من عبء الامتياز الذكوري، فهي تُقارب هذا المفهوم كنوع من أنواع "الأصول" التي يملكها الشخص إذا ما كان "لديه ما يلزم من نزاهة ووعي للاعتراف بهذا الامتياز وغيره من امتيازات حصلَ عليها ومواجهتها" (المرجع نفسه). يتأتّى الامتياز من امتلاك الشخص لرصيدٍ ثقافيّ ما، أو اجتماعيّ، أو اقتصادي، كامتلاكه مثلًا لون بشرة معيّن. تشرح أحمد (2016، ص.32) مسألة الامتياز عبر التشديد على فعل "العبور". يجب هنا الاعتراف أنّ كون الشخص إمرأة وكيفية الدؤوب على هذا الدور أو أدائه ليست تجربة متساوية بين الجميع. ينطبق ذلك بشكلٍ خاص على الأشخاص المتوافقي الجندر إذ لا شيء يجبرهم على التفكير بهذه الحدود الفاصلة، ونادرًا ما يتمّ التشكيك في صدقيّة أدائهم/ن الجندري. يتعرّض الأشخاص العابرون باستمرار للاستجواب والمراقبة في مساحات كثيرة ومن قبل أجهزة مختلفة: من قبل الدولة، وفي المستشفيات أو المحاكم، ومن قبل الحلفاء النسويات أو الكويريات. بالتالي، حين يُعرِّف شخصٌ ذاتَه كإمرأة متوافقة الجندر أو إمرأة عابرة لا يجوز الشكوى من مسألة الامتياز الذكوري، أو ما يُسمّى في المحيط التركي "الطاقة الذكورية"، بما أنّ ذلك ينفي مباشرةً تعريفَ الذات لهؤلاء الأشخاص وأقلّ ما يُقال فيه إنّه نتيجة رهاب العبور.

تصدّى عدد من النسوّيات الكويريات في خلال حلقة الحوار لفكرة أنّ "النسويّة العابرة23 مستوردة من الولايات المتحدة الأميركية وكأنّ هذا المبدأ لا صلة له ببيئة البلد ولا مناصرين/ات له فيه". وشدّدن على أنّ استثناء العابرات ليس أمرًا مستجدًا، وأنّه يتمّ تجاهل تجارب العابرات لأنّها مسائل صادِمة، ما يؤدي إلى إستحالة التطرّق إلى هذه القضايا (غولكان وأليغول 2012، ص.258).

برزت نقطة مهمّة أخرى في خلال حلقة الحوار الثانية تتعلق بمسائل شمل العابرات والحماية. فقد أشارت بعض النسوّيات الكويريات إلى آلية مراقبة الجسد التي تفرضها النساء المتوافقات الجندر. وصرّحت الناشطة العابرة أولاس في هذا الشأن:

تصرّ النسوّيات المتوافقات الجندر على التحقق من جنس الآخرين أو تفحّص الأعضاء التناسلية لأنّهن يخشينّ "المتطفّلين الذكور". أعتقد أنّه لا يمكننا التكلّم عن النسوّية العابرة طالما أننا لم نعالج مسألة رهاب العبور. (غولكان وأليغول 2012، ص.274)

وكذلك شرحت الناشطة العابرة إيلكسن كيف تقوم النسوّيات المتوافقات الجندر بإستثناء العابرات عبر إعادة تعريف "التحيّز للمُغايَرة الجنسية ومبدأ التزمّت"24 (غولكان وأليغول 2012، ص.277). قد يساعد التفكير بتمعّن في هاتين النقطتين الموازيتين على رأب الصدع بين حركة النسوّية وحركة الكويريات/ين.

عبّر عددٌ كبير من الناشطات العابرات/ الكويريات في هذا الاجتماع عن مدى استيائهنّ بعد حادثة الثامن من آذار/مارس 2011، فهنّ أعتبرن أنفسهنّ حليفات الحركة النسوّية لسنوات عدّة. لقد شهدت حلقتا الحوار المذكورة مناقشات لا سابق لها في تركيا المعاصرة من حيث صراحتها. وأدّى هذا الأمر إلى تحسّن العلاقات بين الناشطات/ين الكويريات والنسوّيات المتوافقات الجندر، إلا أنّ ذلك لم يكن كافيًا كما يتّضح من سلسلة أحداث الفترة الأخيرة. يشير باحثون/ات، مثل أحمد (2016) وكوياما (2006)، بصواب، إلى الانعطافات والعوائق الكثيرة في طريق العمل التحالفي. فصحيحٌ أنّ مصالح النسوّيات العابرات/ الكويريات والنسوّيات المتوافقات الجندر تلتقي في عددٍ من التجارب، إلا أنّه، وبالاستناد إلى كلّ ما سبق، يبقى التضامن في الممارسة أمرًا غير مضمون. الواقع مليء بانقسامات وتشرذمات وامتيازات وتراتبيات على الناشطات/ين التيقظ لها والتمعّن فيها باستمرار. تجدر الإشارة إلى أنّ مسيرات الثامن من آذار/ مارس التي جرت منذ انعقاد جلستيْ الحوار كانت شاملة أكثر فأكثر لأفراد الميم+ الكويريات/ين.

في ما خصّ بناء التحالفات، أعتمدُ المثال الأعلى للنسوّية العابرة بحسب كوياما: "تؤمن النسوّية العابرة بأننا نبني هوياتنا الجندرية على أساس ما يبدو حقيقيًا ومريحًا وصادقًا لنا في حياتنا وتفاعلاتنا مع الآخرين ضمن قيودٍ اجتماعية وثقافية معيّنة" (2017، ص.217). النسوّية العابرة هي "استعادة الحق بتعريف ذاتنا" دون الرجوع إلى أيّ شكلٍ من أشكال السلطة (المرجع نفسه). ويُترجَم ذلك على أرض الواقع بفتح جبهات كفاحية متعددة، بدءًا من الدولة وهي السلطة الناظمة لعمليات العبور والإجهاض، وصولًا إلى الديانات الراسخة مؤسساتيًا التي توظّف أجساد الكويريات/ين والنساء المتوافقات الجندر على حدٍّ سواء.

 

النقاشات على وسائل التواصل الاجتماعية في 2018 و2019

 

الخاتمة

تركَّز العمل الناشطيّ في تركيا في القدرة على التناقش حول مسائل معيّنة على وسائل التواصل الاجتماعية، وذلك بعد أنّ تمّ حظر التجمّعات في المناسبات، لا سيّما في السنوات الخمس الماضية. إنّ الكثير من الناشطات/ين الشاهدات/ين على تراكم التعقيدات حول المسألة، وأنا من ضمنهم، فضّلنّ/وا الاجتماعات وجهًا لوجه لأنّ مناقشة مسائل مهمّة كهذه على وسائل التواصل الاجتماعية فيها قيود معيّنة. ومع أنّ ذلك لم يحصل في تلك الأيام، اجتمعت منظمات نسوّية ومنظمات كويرية، حينما كانت هذه المقالة قيد التحرير، لتشكيل شبكات تضامن قائمة على النسوّية الشاملة للعابرات بالإضافة إلى مكافحة القمع الذي تمارسه الدولة.25 يمكن القول إذًا إنّ تبعات المناقشات على وسائل التواصل الاجتماعية لم تكن كلّها سيئة.

سعت الكثيرات من النسوّيات المتوافقات الجندر إلى الدفاع عن أنفسهنّ بالقول إنّ مبدأ النسوّية الراديكالية المُستثنية للعابرات ليس محليًا ولا يتناسب مع "ثقافتنا"، والنقاش حوله مستورد من الخارج. أذكّر هنا، كما فعلت سابقًا في إطار النقاش حول "من يُعتبَر نسوّيةً/ًا"، أنّ هذه المسألة ليست جديدة في مجتمع النسوّية والكويرية والعابرات/ين، لا بل لها تاريخ طويل الأمد لا يزال ينتظر حلًا. تمّ انتقاد الأكاديميات النسوّيات المتوافقات الجندر في اسطنبول، كما في السياقات الإنجليزية الأميركية، بفعل تقاعسهنّ عن التطرّق إلى التراتبيات، وبعض الامتيازات المُجسَّدة، والطبقة الاجتماعية، في خلال النقاش الدائر حول النسوّية الراديكالية المستثنية للعابرات/ين.

لقد تمّ تجاهل الأشخاص العابرين من قبل الجهات التنظيمية القادرة على الحؤول دون المواجهات العنيفة، ومن قبل نظرائهم/ن من النسوّيات المتوافقات الجندر ومن المثليين والمثليات ومزدوجي/ات الميل الجنسي. وهذا ما أدّى سنة 2007 إلى نشوء مجموعات ناشطة ذاتية التنظيم للعابرات/ين. يمكن القول إذًا إنّه ما من جديد في هذه الحجج ولا في موقف النسوّيات المتوافقات الجندر المناهض للعابرات. يصعب عليّ أن أفهم كيف يعجز البعض عن رؤية القواسم المشتركة بين قضايا النساء وقضايا الكويريات/ين والعابرات/ين، فهي قضايا تنتج عن عالمٍ تطغى عليه السلطة الأبويّة ومعيارية المغايرة الجنسية. بما أنّ النساء العابرات تُعامَل كما تُعامَل النساء، فمن المفترض بالنساء المتوافقات الجندر أن تعين تمامًا ما قد تتعرّض له العابرات من كراهية للنساء، وعنف، وتحرّش، وضغوطات.

تجدر الإشارة هنا إلى غياب الرجال العابرين عن هذا النقاش، وأظنّ أنّ ذلك يشكّل مادة أخرى مثيرة للاهتمام ومحفوفة بالتحديات للدراسة مستقبليًا. صارحني الكثير من الرجال العابرين، في إطار محادثات شخصية، بإحباطهم الناتج عن التركيز الدائم على ذاتية النساء العابرات. فبما أنّ النقاش تمحور حول "الامتياز الذكوري للنساء العابرات" و"احتمال قيامهن بالاعتداءات في الأوساط النسوّية"، بدا وكأنّه يتمّ تجاهل الرجال العابرين على أساس "خصائصهم البيولوجية".

يقوم المسعى المعاصر الأساسي للحركة النسائية على المطالبة بحقوق النفقة وحقوق الإجهاض، وفي المقابل يتصارع الناشطين/ات الكويريين/ات مع تنظيمات الدولة المشدَّدة لعمليات العبور والجراحات الإجبارية. من المهمّ جدًا إذًا الاستناد إلى تقاطعيّة أشكال التمييز في إطار السعي الجدّي نحو شمولية أكثر في العمل الناشطي النسوّي. طالما أنّ النضال النسوّي ونضال الميم+ موجَّهان ضد الضغط الاجتماعي والتصنيف المتعنّت للجندر، فلا بدّ أن يجد الطرفان سبلًا لبناء التضامن من خلال القواسم المشتركة. في عالمٍ يعجز عن كسر التطبيع القائم حول التحيّز للتوافق الجنسي ورُهاب العابرين/ات، لا أحد من كليْ الطرفيْن محميّ من القرارات القهرية لسلطات الدولة التي تتجاهل مجتمع النساء ومجتمع الميم+. يجدر بالناشطات/ين من الطرفيْن أن يتمكّن/وا من التمعّن في الموقعيّات والإيجابيّات والسلبيّات على أصعدة مختلفة، بشكلٍ أكثر مما هو معتاد حاليًا، لأنّ هذه النقاط ليس لها مواقع جامدة. فإن اعتبرنا أنّ الجندر طيفيّ، يكون لكلّ شخص في هذا الطيف إيجابيات وسلبيات معيّنة إعتمادًا على موقعيّة الشخص. دعونا لا ننسى في هذا السياق أنّ القدرة على تجنّب التفكير في الامتياز، أو تجنّب التكلّم عنه، هي في حدّ ذاتها امتيازية وتعكس موقعًا إمتيازيًا.

في الختام أقول إنّي أرى النسوّية الكويرية كرقصة تناغم يتقارب فيها الراقصون/ات حينًا ويتباعدون حينًا آخر. وهي تعني أن يتيح كلُّ طرفٍ للآخر المساحةَ اللازمة للتشارك، وخوض التجارب، والفشل، وهزّ مُسلَّمات النسوّية عبر التجلّيات الدائمة التغيّر والمتضاربة للكويريين/ات. النسوّية الكويرية هي أيضًا سعيٌ مستمر لتشكيل التحالفات وبناء أشكال مختلفة من التضامن. بعد إطلاعي على التحالفات بين الحركة النسوّية وحركة الكويريين/ات صرت أعي مشقّة العمل على تحقيق إنجازات كهذه، فهي تتطلّب الوقت، والتفكير الذاتي المتمعّن، والانفتاح للحوار، والقدرة على رؤية القواسم المشتركة.

                           
  • 1. علي غول أريكان، كان ناشطًا نسوّيًا عابرًا توفيّ نتيجة سرطان المبيض عام 2013. شارك في الانتاجات الوثائقية وكتب مقالات في مجلة "أمارغي"، ساعيًا لتسليط الضوء على الأشخاص العابرين.
  • 2. أنهيت تحرير هذه الدراسة في نيسان/أبريل 2020. ولذلك لم أتطرق هنا إلى النزاعات والسجالات التي جرت إلكترونيًا من 22 إلى 28 حزيران/يونيو 2020 ضمن أسبوع فخر مجتمع الميم في أسطنبول.في خلال فترة انتخاب الفائز بجائزة "البندورة المعدّلة وراثيًا" (Genetically Mutated Tomato Awards)، تمّ ترشيح عدد من الأكاديميين النسوّيين المتوافقي الجندر في 24 حزيران/يونيو نتيجة تعليقاتهم المترسّخة في رُهاب العابرين ضمن المناقشات على تويتر من أيلول/سبتمبر 2018 إلى آب/أغسطس 2019، وأقوم هنا بالتطرّق لبعضٍ من هذه التعليقات. إلا أنّ الفوز لم يكن من نصيب أيٍّ منهم بما أنّ ج. ك. رولينغ تغلّبت على الجميع بتصريحاتها مؤخرًا عن الأجساد العابرة.
  • 3. وثيقة الاعتراف بالجندر في المملكة المتحدة أيلول 2018: https://time.com/5891598/gender-recognition-act-reform-uk/
  • 4. لقد تطرّق النسويون المتوافقو الجندر المذكورون إلى هذا الموضوع مرارًا وتكرارًا بالإشارة إلى "الكتابات عن العدول"، والعدول يشير إلى "الندم على عملية العبور" أو "العبور العكسي".
  • 5. قام البعض من هؤلاء الأكاديميين المتوافقي الجندر بترجمة مراجع من المملكة المتحدة ونشرها على مدوّنة "ترجمات من حول العالم" Translations from the World [دنيادان سيفيري] [Dünyadan Çeviri]
  • 6. أفضّل استخدام مصطلح الميم+ (LGBTI+) لأنّه يشمل العابرات/ين، وغير الثنائيين، الكويريات/ين والجندر، واللاجنسيين، وذلك بالتوافق مع منظمة "سبود" SPoD وهي منظمة غير حكومية في إسطنبول تُعنى بشؤون مجتمع الميم+. أستخدم عبارة "الناشطين/ات الكويريين/ات" للدلالة على الجماعات التي تشمل هويات مجتمع الميم+ وحلفائه، ومن ضمنهم النسوّيات المتوافقي الجندر الشاملات لمجتمع الميم+.
  • 7. https://www.gazetepatika11.com/kaos-gl-trans-kadinlarin-cinsiyetlerini-sorgulamak-kadin- dusmanligidir-nefrettir-44011.html (تّم الاطلاع في 29 آذار/مارس 2019).
  • 8. https://twitter.com/irismozalar/status/1159367291869499392?fbclid=IwAR3H1u12Li-Ck-srfMs1rw_n5cnMDqa_qsPe1EZghgyLGPQrAWDG0hwwl1M (تمّ الإطلاع في 8 تشرين الثاني/نوفمبر 2020).
  • 9. لا تحظى هويات مجتمع الميم+ في تركيا بتشريعات خاصّة بقضاياها، مثل قوانين تُعنى بجرائم الكراهية، وبالمساواة في الزواج وفي العمل، ومناهضة التمييز، أو قوانين حول العلاج ببدائل الهرمونات والعمليات الجراحية للعبور الجنسي. ولذلك، المناقشات المذكورة أعلاه حول العلاج بالهرمونات لا تعكس ضرورات النشاط المعني بحقوق مجتمع الميم+ في تركيا.
  • 10. النسوّيات الراديكاليات المستثنيات للعابرات/ين هم مجموعة نسوّيات راديكاليات يرفضن شمل الهويات العابرة ضمن النشاط النسوّي لاعتبارهن أنّ الأشخاص العابرين لم يختبروا النظام الأبوّي كما اختبرته النسوّيات المتوافقات الجندر.
  • 11. https://www.catlakzemin.com/17-mayis-1987-dayaga-karsi-dayanisma-yuruyusu/ (تمّ الاطلاع في 7 تشرين الثاني/نوفمبر2020).
  • 12. في تسعينيات القرن الماضي، واجه الأشخاص العابرون، لا سيّما عمّال وعاملات الجنس العابرين والعابرات، وحشية وعنف في تعامل شرطة منطقة بيوغلو معهم. تمّ تنظيم هذا الإضراب عن الطعام للإضاءة على العنف ضد المحتجزين لدى الشرطة والتعرّض لهم بالضرب، وغيره. يُعتبَر هذا الحدث بداية صراع مجتمع الميم+ في تركيا، وذلك وفقًا لبعض المراجع وكما يقترح "سيتين" (2015).
  • 13. EHP LGBTT هي منظمة فرعية ضمن مجموعة يساريّة.
  • 14. Lambdaistanbul هي منظمة غير حكومية لمجتمع الميم+ ناشطة منذ سنة 2006.
  • 15. (T)Istanbul LGBT أسستها ناشطات عابرات سنة 2007.
  • 16. Lez-Bi-Fem ركّز هذا التجمُّع على قضايا الإفصاح عن الميول الجنسية وقضايا الجنسانية الخاصة بالمثليات ومزدوجات الميل الجنسي، وهدفه تعزيز حضور المثليات ومزدوجات الميل الجنسي في ساحات العمل الناشطي وتسليط الضوء على قضاياهم. https://www.facebook.com/lbfem
  • 17. Amargi صدرت هذه المجلة النسوّية من 2006 إلى 2015 وأتاحت مناقشة قضايا مجتمع الميم والنسوّية العابرة بفضل حلفاء ناشطات/ين عابرات/ين أفصحنّ/وا عن هويتهنّ/م الجندرية في سنوات عقد 2010. باتت هذه المجلة المساحة المرجعيّة لشمل ذاتيّات العابرات/ين ضمن الحركة النسوّية.
  • 18. التجمُّع النسوّي الاشتراكي (SFK) Sosyalist Feminist Kolektif أصدر مجلة فصليّة Feminist Politika من 2008 إلى 2015.
  • 19. https://ilkha.com/guncel/aile-meclisinden-bakan-soyluya-escinsel-orgutler-hakkinda-talep-104584 (تمّ الاطلاع في 8 تشرين الثاني/نوفمبر 2020).
  • 20. http://bianet.org/bianet/print/215449-kadin-cinayetlerini-onle-cagrisi-yapan-kadinlara-para-cezasi(تمّ الاطلاع في 8 تشرين الثاني/نوفمبر 2020).
  • 21. https://tr.sputniknews.com/turkiye/202003081041555982-istanbulda-8-mart-valilik-yasagina-ragmen-kadinlar-feminist-gece-yuruyusu-icin-toplaniyor/ (تمّ الاطلاع في 8 تشرين الثاني/نوفمبر 2020).
  • 22. اليوم الدولي للقضاء على العنف ضدّ المرأة
  • 23. إنّ النسوّية العابرة التي يُشار إليها مرارًا في حلقات الحوار هذه هي النسوّية التي تشمل الأشخاص العابرين والمجموعات الناشطة النسويّة (من الكويرين/ات ومتوافقات/ي الجندر) الحليفة التي تعمل على سياسات تحالفية بين النسوّية وحركة العابرات الناشئة.
  • 24. يشير كذلك عدد من النسوّيات الكويريات إلى مسألة الطبقة الاجتماعية في إطار النشاط النسوّي، وهنّ تعتبرن أنّ هذا الإطار يتضمن "إمتيازات الطبقة الوسطى والجميع مشارك فيها ولا أحد مستعدّ للغوص في مناقشتها" (غولكان وأليغول 2012، ص.287). الأمر الذي تمّت أيضًا الإشارة إليه في دراسة سيرمان (1988) ودراسة تيكيلي (1992).
  • 25. https://www.kaosgl.org/haber/dayanisma-yasatir-yol-haritasini-belirledi?fbclid=IwAR2b40RlQyQVFhOY9ogKZhHJGewD6lB4-AFpoHkWZHc8itgHuT13tBixiNo (تمّ الإطلاع في 16 شباط/فبراير 2020).
ملحوظات: 
المراجع: 

Ahıska, M., Sirman, N., & Savran, G. (2011). Feminizmin Öznesi Kimdir? In: Özdemir E., Bayraktar S. (eds.), İstanbul Amargi Feminizm Tartışmaları. [Online] İstanbul: Amargi Yayınevi, pp. 295-316. Available at: https://tr.boell.org/tr/2014/06/26/amargi-istanbul-feminizm-tartismalari-2011 [Accessed 7 November 2020]. Translation mine.

Arıkan, A. (2011). Amargi’deki Erkek. [Blog] Voltrans. Available at: http://vol-trans.blogspot.com/2011/04/amargideki-erkek.html [Accessed 10 November 2019]. Translation mine.

Ahmed, S., (2016) Affinity of Hammers. TSQ: Transgender Studies Quarterly, 3(1-2): pp. 22-34.

Başaran, Y. (2011). LGBT aktivizmi ve feminist mücadele. Feminist Politika, (10): pp. 22-23. Translation mine.

Birdal, M. S. (2014). Between the Universal and the Particular: The Politics of Recognition of LGBT Rights in Turkey. [Online] Available at: http://web.isanet.org/Web/Conferences/FLACSO-ISA%20BuenosAires%202014/Archive/8dac0474-e354-4970-ab17-e49d63c6c8bb.pdf [Accessed 7 November 2020]

Coşar, S. & Özkan-Kerestecioğlu, İ. (2016): Feminist Politics in Contemporary Turkey: Neoliberal Attacks, Feminist Claims to the Public. Journal of Women, Politics & Policy, 38(2): pp. 151-174.

Diner, Ç., Toktaş, Ş., (2010) Waves of feminism in Turkey: Kemalist, Islamist and Kurdish women's movements in an era of globalization. Journal of Balkan and Near Eastern Studies, 12(1): pp. 41-57.

Çetin, Z. (2015). Türkiye’de Queer Hareketinin Dinamiği. Heinrich Böll Stiftung Derneği Türkiye Temsilciliği. [Online] Available at: https://tr.boell.org/tr/2015/11/04/tuerkiyede-queer-hareketinin-dinamigi [Accessed 7 November 2020]. Translation mine.

Gülkan & Aligül. (2012). Transfeminizm. In: Özdemir E., Bayraktar S. (eds.), İstanbul Amargi Feminizm Tartışmaları. [Online] İstanbul: Amargi Yayınevi, pp. 253-294. Available at: https://tr.boell.org/tr/2014/06/26/amargi-feminizm-tartismalari-2012 [Accessed 7 November 2020]. Translation mine.

Işık, S. (2017). Transfeminizmin feminizmle ne ilgisi var? – Liberation Collective [Blog] Translation from the World [Dünyadan Çeviri]. Available at: https://dunyadanceviri.wordpress.com/2017/03/23/transfeminizmin-feminizmle-ne-ilgisi-var-liberation-collective/ [Accessed 7 November 2020]. Translation mine.

Karakuş, F., and Akkaya, G. (2011). 8 Mart. In: Özdemir E., Bayraktar S. (eds.), İstanbul Amargi Feminizm Tartışmaları. [Online] İstanbul: Amargi Yayınevi, pp. 55-84. Available at: https://tr.boell.org/tr/2014/06/26/amargi-istanbul-feminizm-tartismalari-2011 [Accessed 7 November 2020]. Translation mine.

Koyama, E., (2001) Transfeminist Manifesto. In: McCann, C., & Kim, S. K. (2017) (eds.), Feminist Theory Reader. NY: Routledge, pp. 263-280.

Koyama, E., (2006) Whose Feminism Is It Anyway? The unspoken racism of the trans inclusion debate. In: Stryker, S., & Whittle, S. (eds.), The Transgender Studies Reader. New York: Routledge.

Moore, M. (2018). A Woman's Place takes nerves of steel. YouTube. Available at: https://www.youtube.com/watch?v=ATNRbJW_JI8 [Accessed 8 November 2020].

Sirman, N. (1989). Feminism in Turkey: A Short History. New Perspectives on Turkey, (3): pp. 1-34.

Tekeli, Ş. (1992). Europe, European Feminism, and Women in Turkey. Women’s Studies International Forum, 15(1): pp. 139-143.

Tudor, A. (2019). Im/possibilities of refusing and choosing gender. Feminist Theory, 20(4): pp. 361-380.

Zengin, A. (2016). Mortal Life of Trans/Feminism Notes on “Gender Killings” in Turkey. TSQ: Transgender Studies Quarterly, 3(1-2): pp. 266-271.