الصدمة للروبوتات

السيرة: 

سمارة سلّام (مواليد 1991) فنانة ومؤدية وصانعة أفلام وكاتبة ومبرمجة مقرّها في كوبنهاغن. يرتكز عملها الإبداعي على السياسة الحيوية والجسد واللغة. تتمتعّ سمارا بخلفية تعليمية في الصحافة والفن والبرمجة. وهي حاليًا طالبة ماجستير في الأكاديمية الملكية الدنماركية للفنون.

اقتباس: 
سمارة سلّام. "الصدمة للروبوتات". كحل: مجلّة لأبحاث الجسد والجندر مجلّد 6 عدد 3 (18 ديسمبر 2020): ص. 389-390. (تمّ الاطلاع عليه أخيرا في تاريخ 26 فبراير 2021). متوفّر على: https://kohljournal.press/ar/node/269.
مشاركة: 

انسخ\ي والصق\ي الرابط اللكتروني ادناه:

انسخ\ي والصق\ي شفرة التضمين ادناه:

Copy and paste this code to your website.
PDF icon تحميل المقال (PDF) (380.52 كيلوبايت)

theob1.jpg

ثيو لوك

 صديقتي م بصحبة الحبّ الذي تستحق قرب البركة

هذا النص هو عمل فنّي، حيث أفكّر في العلاقة بين هويتي والوضع السياسي لروبوتات الذكاء الاصطناعي. وهو يتّخذ شكل شهادة من الحاضر إلى المستقبل، ويحثّ الروبوتات المستقبلية على التشكيك في وجودها، بدءًا من صدمتي وجسدي.

بدأ اهتمامي بهذا الرابط بعد أن تمّ احتجازي في العزل من قبل الشرطة الفرنسية بسبب وضعي السياسي كشخص عديم الجنسية. بعد بضعة أشهر، حصلت صوفيا، روبوت الذكاء الاصطناعي على جواز سفر وجنسية من المملكة العربية السعودية.

يتكوّن العمل من ثلاثة أجزاء: منحوتة ومقطع صوتي وقطعة نصّية. يأخذ شكل رسالة إلى الروبوتات المستقبلية، حيث أشرح ماهيّة الصدمة والحزن وما يفعلانه بالجسد باستخدام أشكال مختلفة من اللغة، بما في ذلك لغات البرمجة. تمّ تحليل الرسالة إلى رمز ثنائي يعطي نتائج لقطعة الصوت يبلغ طولها 21 ساعة. من خلال هذا الصوت المشفَّر، قد "تقرأ" الروبوتات العمل. يمكن الوصول إلى الصوت والنص من قبل البشر والروبوتات على حدّ سواء على موقعwww.traumaforrobots.com . أُنشئ المحتوى الصوتي بالتعاون مع فنّانين/ات آخرين/أخريات.

تمّ اختيار الخطّ وتركيب النص بعناية شديدة.

 

* نزولاً عند رغبة الكاتبة لم نترجم سوى مقدّمة النص. المادّة الكاملة مكتوبة باللغة الإنكليزية ومنشورة في "كحل" النسخة الانكليزية (هيئة التحرير).

ملحوظات: