نضالٌ كويريّ نحو عوالمَ جديدة

آخر مهلة للتقديم: 
الخميس, 15 ديسمبر, 2022

إننا نعيش نهاية عوالمنا الحاضرة، وباتت مهمّة تخيُّلِ نهايةٍ للأنظمة الرأسماليّة القاتلة منها والاستخلاصيّة شاقّة وعسيرة. سبقت هذه الأنظمة نهاية العالم والآن تتزعّم الانحدار الى مُنتهاه، تراها تتفشى في كلّ جانب من جوانب حيواتنا محكِمةً قبضتها على مصائرنا، فيتراءى لنا أنّ وجودها أبديّ. إننا متورّطون قسرًا في شِراك تلك الأنظمة، فترانا نطبِّع مع قواعدها وتبدّلاتها وبنيتها التحتية للبقاء على قيد الحياة. نستثمر مواردنا وقوّة عملنا وما لدينا من وقت في مساعٍ واهيةٍ للإصلاح والوصول إلى نماذج أكثر شمولًا، وعليه نواظب في مساعينا - وفي مواظبتنا تلك يخال لنا أن نهاية النُّطُم نفسها هي نهايةٌ لوجودنا. ومع ذلك وفي وسط كل هذا الدمار، يبقى  الوهج والجذريّة المنشودة اللذين يتّصف بهما المخيال الكويريّ المعاصر مُنقطعا النظير عبر التاريخ.

لطالما كان الحوار بشأن الباعث الجماعيّ نحو مستقبل مُغاير، والمفاهيم المُختلفة لبناء العوالم والمُدُن الفاضلة والحراكات المعنية بحلّ كافّة مؤسسات العقاب والعسكرة، قائمًا عند تخوم المحاور الإمبرياليّة - هناك حيث تقطن الطبقة العاملة ومجتمعات المهاجرين، هناك حيث يجري التمييز عنصريًّا بين الناس لمآرب الربح الرأسمالي حينًا مرفقًا بشتى مآرب الإستيطان الإحلالي أحيانًا أخرى. في العديد من سياقات الجنوب العالمي بما في ذلك غرب آسيا وشمال إفريقيا، ما زلنا نعيش انهيارات كارثية (اقتصادية وعسكرية وبيئية) نتيجة لهذا النظام العالمي. كان علينا الوقوف في مواجهة الأنظمة الاستبدادية والهياكل الحكومية المتواطئة مع النهج الاستخراجي، والعاملة على تعظيم الأرباح مستنزفةً الأرواح والموارد في سياق عملياتها الربحية تلك. تستخدم هذه الأنظمة الأمنية، مختلف أشكال الرقابة والعقاب والسجن الجماعي لترويض المعارضة، كما توظِّف مفاهيم كالمشروعية والمواطنة، من أجل إعاقة الحركة التنظيميّة للمهاجرين والحركات العمّالية، ولأجل السيطرة على عمليات الإنتاج والعمل الإنجابي والرعائي لتقويض المساعي نحو الاكتفاء الذاتي، وضمان إعادة إنتاج نفسها. بعبارة أخرى، لطالما كانت مقاومتنا الكويريّة في قلب الصراع نحو بناء عوالم جديدة وحلّ كافة مؤسسات العقاب والعسكرة والاستغلال – كانت هناك عندما لم يكن لها مسمّى، وكانت هناك حين حُجِب اسمها.

نعتبر أنّ مفهوم المستقبل الكويري هو ممارسةٌ ونهجٌ وطريقةُ عملٍ ونمط وجود عابرٍ للتخصّصات ومجالات الحياة كافّة. في هذا العدد ندعو إلى تقديم مساهمات ذات أشكال ومقاربات متنوّعة ومختلفة، على أن تعالج مسألة النضال نحو حلّ كافّة مؤسسات العقاب والعسكرة والاستغلال (والعبوديّة) من أجل بناء عالم آخر- جديد. نطرح في هذا الصدد الأسئلة التالية: كيف نُعدّ العدّة لإنهاء النظام الرأسمالي بعيدًا عن ثقافة الإصلاح الرأسمالي السائدة ضمن فضاءات المعارضة؟ كيف نتخيل مستقبلًا كويرياً دون مساومة أو براغماتية، ترمينا في أحضان مؤسسات الدولة القوميّة؟ كيف نبلور مفاهيم وممارسات للمُساءلة والرَّدع تكون بعيدةً عن منطق العقاب؟ كيف نحافظ على كويريّة المعالجة؟ وكيف نعيد هذه الإشكاليات إلى فضاء الجدل والنقاش ضمن أوطان جنوبنا العالمي؟

الموعد النهائي لتقديم المشاركات هو الخميس 15 كانون الأول/ ديسمبر 2022، على أن يكون موعد النّشر المرتقب في حزيران/يونيو 2023.

للمساهمة الرجاء ارسال عملكم الى الرابط  submit@kohljournal.press بصيغة ملف .doc أو .docx file. وأن تكون الرسالة الالكترونية تحت عنوان "مساهمة لمستقبل كويريّ".

نشجّع على تقديم المواد باللغة العربية، كما نستقبل نصوصاً باللغات الإنجليزية والفرنسية والإسبانية. وفي ضوء التزامنا بتوسيع نطاق عملنا العابر للحدود القومية، نرحّب بالمساهمات من أميركا الجنوبية وجنوبي الصحراء الإفريقية وجنوب آسيا/ المحيط الهادئ، وغيرها من بقاع عالم الجنوب.

نرحب بالمواد قيد الإتمام على أن يجري تسليم الصيغة النهائيّة ضمن المهل المحدّدة. في حال قبول مادتك، يرجى الأخذ بالعلم أن فريقنا سيعمل على ترجمة ورقتك إلى لغة ثانية.