خريطة طرابلس الثورية

السيرة: 

غنوة عبدالرزاق طرابلسية من أصول عكارية، طالبة هندسة معمارية سنة الثالثة. لديها إهتمامات في تحليل المواقع و الدراسات السياقية، وأيضاً إهتمامات في السينما و التلفزيون. شاركت في حلقات التوعية حول أهمية المساحات العامة في طرابلس و كيفية الحفاظ عليها. طموحها أن يكون لديها فيلم من كتابتها و إخراجها.

جنى جميلي طرابلسية طالبة هندسة معمارية سنة الثالثة. لديها إهتمامات في الموسيقى، و الرسم و الصناعات اليدوية. نظمت مسيرة تحت عنوان "العاطلين عن العمل" و لاقت أصداء واسعة. طموحها أن يكون لديها عملها الخاص في مجال الحرف.

اقتباس: 
غنوة عبدالرزاق، جنى جميلي. "خريطة طرابلس الثورية". كحل: مجلّة لأبحاث الجسد والجندر مجلّد 5 عدد 3 (18 ديسمبر 2019): ص. 19-19. (تمّ الاطلاع عليه أخيرا في تاريخ 27 مايو 2020). متوفّر على: https://kohljournal.press/ar/Revolutionary-Map-of-Tripoli.
مشاركة: 

انسخ\ي والصق\ي الرابط اللكتروني ادناه:

انسخ\ي والصق\ي شفرة التضمين ادناه:

Copy and paste this code to your website.

kohl_-_ar.png

جنى جميلي وغنوة عبد الرزاق

منذ بداية الثورة لم تهدأ طرابلس يوماً، بداية من التحركات الصباحية على المصارف والمرافق العامة،  إلى المسيرات تجول في شوارع المدينة، حتّى  المساء حيث تقام الجلسات النقاشية والحلقات الحوارية.

ساحة الثورة - ساحة النور سابقاً - جمعت شباب وشابات طرابلس الذين أرادوا تغيير الصورة النمطية المأخوذة عن منطقتهم. ففي أول أيام الثورة شهدنا كيف رقص الطرابلسيون على الأغاني الثورية وموسيقى التكنو، فرحين بأنه أصبح لديهم ساحة عامة ملكهم جميعاً وليست حكراً لطبقة معينة. كانت العبارات التي كتبت على الحيطان المحيطة بالساحة ملفتة، ومنها "تسقط الanxiety"، "يسقط خوفنا". كما اشتهرت أيضاً هتافات طرابلسية مثل "معلمي معلمي معلمي... أنت فاسد على علمي"، "يا كبير يا كبير يا طروبلسي يا كبير".

في خريطة طرابلس، نلقي الضوء على أبرز تحركات المنطقة، مثل المسيرات اليومية لإبقاء الأجواء الثورية، وأيضاً الاعتصامات اليومية أمام المرافق العامة. ولكن التحرك الأكبر كان "زفة النواب" الذي شارك فيه معظم أهالي المنطقة وانتهى بإشكال مع حرس فيصل كرامي. فهذا التحرك كان كفيل بكسر حاجز الخوف لدى الطرابلسيين، وتقوية إصرارهم على مواجهة هذه السلطة بأكملها دون استثناء.

ملحوظات: